رسالة التغطية الأوفر حظاً في الحصول على الوظيفة

ماهي رسالة التغطية؟ ولماذا ينبغي أن تكتبها وترفقها بسيرتك الذاتية؟

يتلقى مدراء التوظيف المئات من الطلبات لفرص العمل الشاغرة لديهم. وهذا يجعل من عملية صنع القرار واختيار المرشحين مهمة صعبة، لذلك، وتوفيراً للوقت والجهد، يلجأ الكثير منهم إلى قراءة رسالة التغطية قبل السيرة الذاتية.

تعمل رسالة التغطية الجيدة على لفت النظر والانتباه، وتعزز فرصك في تلقي مكالمة هاتفية لإجراء مقابلة. من خلال رسالة التغطية يجب أن:

• تنقل للقارئ خلال فترة وجيزة وبصورة مقنعة ما يجعلك مميزاً.

• تسرد أقوى المهارات التي تتمتع بها.

• توضح كيف تنوي تطبيق مهاراتك في مؤسستهم لتحقيق مكاسب معينة.

باستخدام هذه الاستراتيجية سوف تجعل القارئ متحمِّساً للمضي قدماً في قراءة سيرتك الذاتية وبالتالي يمكنه الحصول على فكرة أفضل عن خلفيتك المهنية ومؤهلاتك وخبراتك الأخرى ذات الصلة. وبالتالي، لا تقلِّل من أهمية إعداد رسالة تغطية شخصية ذات جودة وصياغة عالية بوصفك باحث عن عمل.

وهناك خطأ شائع يقع به الباحثون عن عمل لدى إعداد رسالة التغطية وهو صياغة نموذج عام، وتقديمه لكافة الوظائف التي يتقدمون لها. نحن لا ننصح بذلك، عليك أن تبذل مزيداً من الجهد لإضافة الطابع الشخصي على كافة رسائل التغطية حتى تتمكن من التأثير على القارئ. احرص أن تُظهر صلتك باحتياجاتهم المؤسسية أو الوظيفية على المستوى الشخصي بدرجة أكبر لكي تتمكن من إقناعهم بصورة أفضل بأنَّك تدرك تماماً توقعاتهم، ولديك الكفاءات اللازمة لتلبية ما يريدونه بالضبط.

ست خطوات أساسية ينبغي اتباعها لكتابة رسالة تغطية جيدة ومناسبة:

1) إعداد الترويسة: يحتوي هذا القسم على اسمك ومكان سكنك وبريدك الإلكتروني ورقم هاتفك بحيث يمكن الاتصال بك بسهولة عند الحاجة.

2) مخاطبة القارئ: ابدأ أولاً بذكر التاريخ واسم مدير التوظيف ومسماه الوظيفي واسم الشركة، وأخيراً العنوان البريدي للشركة. إذا لم تكن متأكداً من اسم مدير التوظيف وليس بإمكانك الحصول على مثل هذه المعلومات، بإمكانك بدلاً من ذلك مخاطبة القارئ بـ"عزيزي مدير الموارد البشرية" أو "رئيس قسم الموارد البشرية المحترم". تجنب استخدام بعض المصطلحات مثل "لمن يهمه الأمر"، فهي من الأساليب القديمة حيث تبدو وكأنك شخص غير محترف تخاطب شخصاً مجهولاً.

3) الفقرة الأولى: يجب أن تكون الفقرة الافتتاحية ذات تأثير قوي بحيث تتضمن محتوى ذو جودة كافية يُجبر القارئ على الاستمرار في القراءة. عليك أن تلفت نظر القارئ وتُظهر له الجدية والشخصية المثيرة للإعجاب وفهمك الشامل لاحتياجات الشركة وأهدافها التي تنوي العمل على تحقيقها ودعمها إذا ما تم تعيينك ضمن فريق العمل لديها.

نصيحة: يمكنك الاستفادة من بيان العلامة التجارية الشخصية أو الهدف الوظيفي لأنَّ هذه المعلومات تتشابه إلى حد كبير مع ما تريد إيصاله في الفقرة الافتتاحية لسيرتك الذاتية.

4) الفقرة الثانية: هذا هو القسم الأساسي والأكثر تفصيلاً ضمن رسالة التغطية. ويشمل المعلومات التي يجب ذكرها هنا الخبرة المهنية السابقة أو برامج التدريب / الدراسة الجامعية التي التحقت بها أو التي أنهيتها، أو الإنجازات التي يمكن أن ترفع من قيمتك كمرشح قابل للتطوير، أو حتى يمكنك في هذا القسم تبادل المعلومات بشأن المشاريع أو المبادرات أو الخطط القادمة الخاصة بالشركة التي يمكنك المساعدة في تنفيذها.

5) الفقرة الثالثة: اطلب في هذا القسم إجراء مقابلة مع القارئ. تذكر أن تشكره على وقته الثمين في مراجعة طلبك، استخدم عبارات مؤثرة ذات لهجة متحمِّسة تدفعه إلى الاتصال بك لإجراء مقابلة شخصية. على سبيل المثال: "إنني أتطلع إلى لقائكم شخصياً لمناقشة مؤهلاتي بمزيد من التفصيل" أو "شكراً لكم للاطلاع على سيرتي الذاتية قبل إجراء المقابلة".

6) الختام: استخدم هنا عبارات معينة مثل "مع خالص التقدير" أو "تحياتي" متبوعةً باسمك الكامل. ولتمكينك من ذلك، أرفقنا نموذج رسالة التغطية الذي يمكنك استخدامه لتعزيز قدرتك على فهم آلية إعداد كل قسم من أقسام رسالة التغطية التي تم إيضاحها هنا.

 

أخطاء شائعة ونصائح إضافية:

لا تقلل من قوة تأثير الفقرة الأولى: احرص على النوعية أكثر من الكمية، وتجنب سرد التفاصيل المملة، وبدلاً من ذلك استخدم المهارات والمواهب الملموسة لغرض التمهيد لبقية رسالة التغطية. الغرض من رسالة التغطية هو ليس فقط إيصال وتوضيح ما يمكنك القيام به، ولكن أيضاً ربطها مع كيفية استخدام تلك الكفاءات لتحقيق نجاح ونمو الشركة. على سبيل المثال، كمدير تسويق عليك أن تُظهر قدرتك على تنمية حصة الشركة في السوق وزيادة إيرادات المبيعات. فذلك سيكون استراتيجية أكثر فعالية من الاكتفاء بالإشارة إلى أنك تريد الحصول على وظيفة بسبب بيئة العمل الجيدة المعروفة عن صاحب العمل.

الحفاظ على أسلوب حواري: أنت تريد أن تبدو كشخص صادق ومحاور جيد قدر الإمكان؛ كن مهذباً ولا تبدو عدوانياً أو محبطاً فهي علامات تقلِّل من فرصك بشكل كبير في تلقي مكالمة بعد الانتهاء من المقابلة.

قُم بإعداد المحتوى خصيصاً للشخص الذي تخاطبه: احرص على مخاطبة القارئ باستخدام اسمه أثناء إعداد رسالة التغطية، واعمل على تخصيص المحتوى بحيث تجعله ذا صلة بأهداف واحتياجات الشركة.

مراجعة وتدقيق الرسالة: احرص على قراءة رسالة التغطية عدة مرات للتأكد من عدم وجود الأخطاء الهجائية أو اللغوية أو الأخطاء ذات الصلة بعلامات الترقيم التي يمكن أن تجعل القارئ يُشكِّك في دقّتك واهتمامك بالتفاصيل.

قُم بالمتابعة: غالباً ما يغيب عن بال الباحثين عن عمل ضرورة المتابعة مع مديري التوظيف للتحقق من التقدُّم المحرز في هذا الشأن. ما لم يكن صاحب العمل قد أوضح خلاف ذلك، نوصيك بالتواصل معه من خلال البريد الإلكتروني أو عن طريق إجراء مكالمة هاتفية بعد أسبوع من المقابلة تطلب من خلالها بأدب معرفة آخر المستجدات المتعلقة بقراراتهم من أجل التذكير بنفسك أمامهم. رسالة بسيطة وقصيرة سوف تكون كافية لتذكير الإدارة بأنَّك لا تزال مهتماً بشكل كبير في الحصول على وظيفة طويلة الأمد في شركتهم. مثلاً:

"عزيزتي الآنسة زينب،

آمل أن تكوني على ما يرام.  أودّ المتابعة معكم بخصوص السيرة الذاتية الخاصة بي التي تقدمت بها لملىء وظيفة مسؤول مبيعات تنفيذي في شركتكم الموقرة. إذا كنتم بحاجة إلى مزيد من المعلومات يرجى إعلامي بذلك (أو يمكنكم الاتصال بي على الرقم XXX -962)، وأنا أتطلع إلى تلقي ردّكم. شكراً لكم على وقتكم مقدماً.

مع خالص التقدير،

عبد الله "

كالعادة، إذا كنت تشعر بأنَّك بحاجة للمساعدة في إعداد وصياغة رسالة التغطية الخاصة بك، نحن ندعوك لزيارة مكتب الإرشاد الوظيفي في جامعتك، أو الاتصال على الرقم المجاني (111 117) من أي هاتف خلوي أو خط أرضي، أو التحقق من مختلف الموارد والمعلومات المتاحة على موقع بوابة (فرص) الإلكتروني www.ForUs.jo حيث يوجد عدد كبير من المعلومات لمساعدتك في بناء رسالة التغطية الأوفر حظاً في الحصول على الوظيفة وبالتالي الإنطلاق في حياتك المهنية في الاتجاه الصحيح.


اقرأ المزيد
قيم المقال :
الرجاء انقر هنا للدخول وإرسال تعليقاتك حول المقالة
فريقنا في خدمتك
اتصل على الرقم المجاني

117111

مشاهدات فرص